Skip to content

هل ارتدى مسؤولون قطريون شارة فلسطين ردًا على وزيرة الداخلية الألمانية؟

شفق News

براء المعاني - مرصد صحح خبرك

تداولت بعض الصفحات الفلسطينية صورًا لأشخاص تم وصفهم بأنهم "رجال دولة" قطريون يرتدون شارة كتف بنمط الكوفية الفلسطينية. وادعت هذه الصفحات أن ارتداء المسؤولين لهذه الشارة أتى كرد فعل على ارتداء وزيرة الخارجية الألمانية نانسي فيزر شارة لدعم مجتمع المثليين، بعد أن أجبر منتخب بلادها على عدم ارتداء الشارة نفسها، خوفًا من عقوبات الفيفا. فيما ادعت صفحات أخرى أن "القطريين" طردوا الوزيرة بسبب ارتداء هذه الشارة. ولكن بعد البحث وجدنا أن هذه الادعاءات مضللة. روابط الادعاءات المضللة: هنا ، هنا ، هنا ، هنا ، هنا تتبع معّد التقرير هذه المعلومات، وقام بمراجعة حساب وزارة الداخلية الألمانية وحساب الوزيرة نانسي فيزر، على تويتر، فلم يتم العثور على أي معلومة تفيد بتعرضها للطرد من الملعب أو التعرض لها بأي صورة، بل على العكس ظهرت الوزيرة في صورة مع رئيس الفيفا جياني إنفانتينو، وهي تصافح شخصا يبدو أنه قطري. وقام معّد التقرير بتتبع الصور التي ادعى البعض أنها لـ "رجال دولة" قطريين وهم يرتدون شارة الكوفية الفلسطينية، احتجاجًا على موقف الوزيرة الألمانية، ليتبين أن الشارة متداولة بشكل واسع قبل هذه الواقعة، لإعلان تضامن الجماهير العربية مع القضية الفلسطينية، كما تم رصد مقطع مصور لشاب يوزع هذه الشارة على الجماهير بشكل عام قبل دخول الاستاد لمشاهدة المباراة. نماذج من ارتداء الجماهير في المدرجات لتلك للشارة الفلسطينية:  هنا ، هنا ، هنا وتجدر الإشارة إلى أن حملة قد أطلقت قبل البطولة، لدعوة المنتخبات والجماهير العربية لارتداء الشارة الفلسطينية أثناء المونديال. بإمكانك مطالعة تقرير مشروع صح في ذات السياق، حول؛ مسألة ارتداء المنتخبات العربية في كأس العالم بقطر “شارة كابتن فلسطينية”. ومما سبق يتبن أن معلومة طرد وزيرة الداخلية الألمانية بسبب ارتداء شارة قوس قزح مضللة، ولم يرتد أي مسؤول قطري شارة الكوفية الفلسطينية، ردا على موقف الوزيرة، بل جاء ارتداؤها في إطار حملة تدعو لارتداء الشارة الفلسطينية. أنجز هذا التقرير ضمن مشروع “صح” للشبكة العربية لمدققي المعلومات (AFCN) من أريج، بالتعاون مع مرصد صحح خبرك الإخباري  كجزء من برنامج “قريب” الذي تنفذه الوكالة الفرنسيّة للتنمية الإعلامية (CFI) وتموله الوكالة الفرنسيّة للتنمية (AFD).